عربي

معجزة النار التي تفحمت (تكربنت) كل شيء إلا الكتب الإسلامية

لن تفوت الاوان للإبلاغ أو الاطلاع على خبر خصوصا عندما يجب أن ينقش (يحفر) هذا الخبر بأحرف من ذهب إلى الأبد. فقد مضى أكثر من عام، و بالضبط  في ليلة 8-9 مارس عام 2015، حين وقع منزل السيد بولي الحسن ضحية نار قد أحرقت كل محتويات المنزل إلى السطح ما عدا حقيبة تُسمى ب(حقيبة المسلم باللغة الفرنسية) و التي تحتوي على الكتب الإسلامية التالية:
1- ترجمة معاني القرآن الكريم (التي قمنا بها بفضل الله تعالى و التي نشرتها دار السلام في الرياض في عام 1999).
2. ترجمة مختصر صحيح البخاري (و التي قمنا بترجمة جزء منه)
3- ترجمة الرحيق المختوم
4- ترجمة بلوغ المرام 
5- ترجمة مختصر شرح أركان الإسلام
6- ترجمة كتاب التوحيد
إن الله عز و جل غالبا ما يظهر آياته بشكل جلي  عبر  مواقف و أحداث قد تكون أحيانا مؤسفة و مؤلمة و لكن دائما مليئة  بدروس لأولي الألباب القادرين  على الإدراك.  فربما  من  هذه  المواقف و الأحداث، الحريق الذي وقع في غرفة الاستقبال في منزل السبد بولي في ليلة ٨-٩ مارس ٢٠١٥م في منتصف الليل بينما كانت الأسرة نائمة في الغرف الداخلية. إنها إحدى الجيران هي التي لاحظت اللهوب التي كانت تخرج من الببت و للأسف قد انغمس الحي كله في النوم.  فأخذت تصيح بكل قواها و تدق على أبواب الجيران لاستيقاظهم لكي يقاوموا النار و يغيثوا الأسرة. صاحت هذه المرأة حتى فقدت صوتها و أخذت بعد ذلك علاجا لمدة أسبوعين لاستعادة صوتها. فأما الأسرة، فقد لاحظوا اشتعال النار في الببت بعد فوات الأوان. و من سوء الحظ كانت النوافذ محمية بشبكات حديدية. فأخذوا يستصرخون و يستنصرون حتى فقدوا أصواتهم. فبلغ اليأس ذروته لا سيما عند السيد بولي الذي كان يرى نهايتهم المأساوية و لكن أكدت له زوجته: »إن الله طيب، فلا يتركنا نموت هكذا«.
و من جهة أخرى النار التي ما زال سببها مجهولا إلى اليوم؛ ظلت تعصف بكامل محتويات الصالون حتى السطح: أجهزة التلفزيون و كمبيوتر المكتب المركب في الصالون مكتبة السيد بولي مما في ذلك العديد من الكتب و الأثاث.. الح   
و في الخارج كان اليأس تاما حيث عجز الجيران أمام النار و الشبكات الحديدية.. و لكن حوالي الساعة الثانية ليلا تحقق أمل المرأة حيث تمكن الجيران من كسر نافذة و انتزاع أعضاء الأسرة و قد سقط أحدهم في الغيبوبة.
و نُبه رجال الإطفاء طالبين منهم إحضار سيارة الاسعاف لأن هناك فرصة ضئيلة جدا لينجو الضحايا من الموت، و فعلا وصل رجال الإطفاء مع سيارة الإسعاف. و رشوا المنزل حتى وصل الماء إلى الكعبين في الداخل كما -قال السيد بولي- بينما نقلت سيارة الإسعاف أعضاء الأسرة إلى المستشفى و الحمد لله، العضو الذي أُغمي عليه قد عاد إلى الحياة. و أما محتوى الصالون قد تفحم كليا و لم يُحفظ منه شيء.
في صباح اليوم التالي، أخذ السيد بولي يحاول التقاط أنقاض الأثاث المتفحمة؛ ففوجئ بروبة حقيبة المسلم التي تحتوي كتبا إسلامية و هي تتناثر على تلة مكونة من كائنات محروقة أخرى، لقد كانت الكتب سليمة لم تصبها النار و لا الماء الذي صبه رجال الاطفاء.
»الله أكبر، إذا حفظ الله شيئا فلا يضره شيء آخر«.
ملاحظة هامة: لقد نُسبت إليَّ هذه الحقيبة التي أعدتها مكتبة دار السلام في المملكة العربية السعودية و في الحقيبة لم أترجم منها إلا معاني القرآن الكريم و جزءا من مختصر صحيح البخاري و تمت ترجمة الباقي بأشخاص آخرين. لقد كنت في ترجمة مختصر صحيح البخاري عند ما جاءت دار السلام بفكرة ترجمة معاني القرآن الكريم، فأخذت القرآن و  تركت الأحاديث  و كمل ترجمتها مترجمون آخرون. و قد يلاحظ القارئ المنتبه الفرق ببن أساليب الترجمة و الكلام.
حقيبة مسلم الأصلية
فجزى الله أوفر الجزاء الدار التي نشرت هذه الكتب و المؤلفين و المترجمين.

إن المعجزة التي حدثت خلال هذا الحريق يذكرنا بقصة النبي إبراهيم عليه السلام الذي ألقاه قومه في نار قد جُمع وقودها شهرين كما قيل، لكن الله الذي خلق النار، قال لها: (... يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ) سورة الأنبياء الأية ٦٩.
فكان  الناس  يرون إبراهيم  في نار و كان يرى نفسه في حديقة ذات أشجار مثمرة و كان يتمتع بها و بعد إخماد اللهوب، خرج سليما و جميلا أكثر مما كان. لكن بدلا أن يؤمن قومه بنبوته وصفوه بساحر. و هكذا الإنسان كلما فقد الإيمان، كلما بحث تفسيرا للحقائق كحقيقة هذه الكتب الإسلامية المنقذة من النار و الماء. صدق الله العظيم: »فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّـهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ«. سورة الجاثية، الأية ٦    
نسأل الله أن يزيد إيماننا و يقويه و يزينه في قلوبنا، أعاذنا الله من نار الآخرة و فتن هذه الدنيا كما حفظ هذه الكتب الاسلامية من النار و الماء.
و أنبه بأنني لم أسمع خبر هذا الحريق إلا يوم الجمعة ٢٠ مايو ٢٠١٦م (13 شعبان 1437هـ) عند ما أخبرني رئيس جامعة نيامي السابق البروفسور ينيكوي الحسن بمعجزة حصلت عبر حريق مما دفعني إلى البحث عن المصاب حتى أزوره و أسمع شهادته و شهادة أسرته مباشرة.
و قد زرته يوم الأحد 15 شعبان 1437هـ قبيل المغرب و لم يكن النور كافيا في الببت لذلك لم تكن الصور واضحة و أما الفيديوهات  فقد وضعتها على صفحتي على يوتيوب:
https://www.youtube.com/cheikhboureima

و نشير إلى أن السبد بولي الحسن هو حاليا الأمين الرئيسي لمعهد البحوث عن الرياضيات بجامعة عبدوا موموني بنيامي و سبق أن كان نائب أمين عام جامعة نيامي. يسكن في حي فرنكوفوني مقابل خزانتي الماء.
قررت ألا أنشر هذه المقالة التي تقرؤونها، قبل عرضها على السيد بولي الحسن للتأكيد.
تم في 16 شعبان 1437هـ الموافق٢٣  مايو ٢٠١٦م
الشيخ بوريما عبده داود

-------------------------
تأكيد
إلى الشيخ بوريما
صباح النور
لقد قرأت مع أحد أبنائي مقالتكم و أؤكد كل ما قلتم فيها.
أود أن أذكر أن بعد كل صلاة الفجر و المغرب، تجمعنا زوجتي أنا و أولادي و تقول دائما في دعائها: »اللهم استعملنا لتعظيم مجدك       
أعتقد أن الله قد استجاب هذا الدعاء خلال هذه المحنة التي أصابتنا و التي أذكت إيمان كثير من المسلمين.
شكرا جزيلا، سائلا الله أن يحفظنا و يبارك فينا جميعا!
الموقع: السيد بولي الحسن
الأمين الرئيسي  لمعهد البحوث عن الرياضيات ( IREM)
جامعة عبده موموني بنيامي


Aucun commentaire:

Publier un commentaire